موسوعة الخير - islam way

منتدى إسلامي ** لقاءات في حب الله


    شجَاعَة الاعتذار ..!

    شاطر

    المدير

    عدد المساهمات : 24
    نقاط : 50
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 35
    الموقع : الجزائر

    شجَاعَة الاعتذار ..!

    مُساهمة  المدير في الأحد مارس 14, 2010 1:00 pm

    أسف , المعذره , أنا مخطئ , ...
    مفردات تلاشت في مجتمعنا اليوم .. لا نكاد نسمعها ويستثقلها الكثير
    بل يظنه البعض يقلل من قدرهم .. ويحط من مكانتهم


    لكن على العكس لأعتذار هو تقويم لسلوك سلبي ..
    فالاعتذار قوة شخصية ، واتزان للتفكير ..
    وهو القدرة على المواجهة في الحياة

    اجتمع الصحابة في مجلس لم يكن معهم الرسول صلى الله عليه وسلم فجلس خالد بن الوليد،
    وجلس ابن عوف، وبلال و أبو ذر، وكان أبو ذر فيه حدة وحرارة فتكلم الناس في موضوع ما،
    فتكلم أبو ذر بكلمة اقتراح: أنا أقترح في الجيش أن يفعل به كذا وكذا.

    قال بلال: لا هذا الاقتراح خطأ.
    فقال أبو ذر: حتى أنت يابن السوداء تخطئني!!، فقام بلال مدهوشا غضبانا أسفا..
    وقال: والله لأرفعنك لرسول الله عليه السلام ..
    وأندفع ماضيا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
    وصل للرسول صلى الله عليه وسلم
    وقال: يارسول الله .. أما سمعت أبا ذر ماذا يقول في ؟
    قال عليه الصلاة والسلام: ماذا يقول فيك ؟؟
    قال بلال: يقول كيت وكيت ..
    فتغير وجه الرسول صلى الله عليه وسلم .. وأتى أبو ذر وقد سمع الخبر ..
    فاندفع مسرعا إلى المسجد ..
    فقال: يارسول الله .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    قال عليه الصلاة والسلام: يا أبا ذر أعيرته بأمه .. إنك امرؤ فيك جاهلية .!!
    فبكى أبو ذر .. وأتى الرسول عليه السلام وجلس..وقال يا رسول الله استغفر لي ..
    سل الله لي المغفرة ثم خرج باكيا من المسجد ..

    وأقبل بلال ماشيا .. فطرح أبو ذر رأسه في طريق بلال ووضع خده على التراب ..
    وقال: والله يابلال لا ارفع خدي عن التراب حتى تطأه برجلك ..أنت الكريم وأنا المهان ..!!
    فأخذ بلال يبكي .. وأقترب وقبل ذلك الخد ثم قاما وتعانقا وتباكيا



    فالاعتذار فن له أصول وقواعد، أهمها عنصر التوقيت وحسن اختياره هو أول خطوة في فكر الاعتذار.
    فمن الضروري اختيار الوقت المناسب للاعتذار لمن أخطأنا في حقه،
    والتفكير في الطريقة التي تناسب الاعتذار بما يتماشى مع شخصية الطرف الذي وقع الخطأ في حقه .
    كما يجب عدم الاعتذار للشخص الذي أخطأنا في حقه أمام الغير حتى لا نجرح مشاعره، بالإضافة إلى تفضيل عدم الاستعانة بشخص ثالث لتسوية الخلاف .
    فهو ينصح بأن يظل قاصراً على الطرفين المتخاصمين.
    أخيرا ، فعدم الاعتذار ممكن أن يكون مردودة عكسي على المخطئ بان تكثر أخطاؤه بسبب عدم المبالاة

    ربما من جرب الأعتذار .. قد لمس فوائده
    أنه يساعدنا في التغلب على احتقارنا لذاتنا وتأنيب ضميرنا .
    وهو يعيد الاحترام للذين أسأنا إليهم و يجردهم من الشعور بالغضب



    أخطأت .. إذن ماذا سأفعل ..؟!

    فخورة بحجابي

    عدد المساهمات : 117
    نقاط : 186
    تاريخ التسجيل : 08/03/2010
    العمر : 27
    الموقع : Morocco

    رد: شجَاعَة الاعتذار ..!

    مُساهمة  فخورة بحجابي في الأحد مارس 14, 2010 1:12 pm

    كما أن قبول الاعتذار شيمة الكرماء الذي يعرفون قدر الشجعان،

    ليتنا نكون جميعاً شجعاناً فنعتذر لمن أخطأنا في حقهم ولنكن جميعاً كرماء،

    فنقبل اعتذار المعتذر ونعاونه على مجاهدة نفسه، ودحض آفة الكبر وأهواء النفس،

    فكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون..

    مع أسفي واعتذاري لكل من أخطأت بحقهم راجياً منهم الصفح والمسامحة

    بارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 3:13 pm